Slider (DO NOT EDIT HERE!)

المنشطات الجنسية الفوائد والاضرار 0

michiel nader | 1:00 م |


المنشطات الجنسية الفوائد والاضرار

 


 



 


قبل قراءة هذا المقال ننبه تنبيه هام أنه لا يجب على اي انسان سواء كان طبيعيا او مريضا مثل اصحاب امراض القلب او غيرها من الامراض او يتناول اي ادوية ايا كانت، انه لا يجب على الاطلاق تناول اية منشطات او ادوية سواء منشطات جنسية او غيرها قبل استشارة طبيب مختص وهذا تنبيه عام سواء للأصحاء او المرضى وعلى الاخص كبار السن والمرضى
المنشطات الجنسية تعتبر علاج للعديد من حالات الضعف الجنسى وبالرغم من انخفاض سعرها فى الأسواق المصرية إلا أن هناك انتشارا كبيرا للأنواع المغشوشة التى تؤثر بالضرورة على صحة مستخدميها، فما هو الفرق بين الأنواع الأصلية والمغشوشة وما هى الأنواع الأصلية المتواجدة فى الأسواق؟
توضح لنا الدكتورة هبة قطب، مستشارة العلاقات الجنسية، أن المنشطات المغشوشة فى بعض الأحيان قد لا تحتوى على المادة الفعالة التى تعمل على علاج الضعف الجنسى، وقد يحتوى البعض الآخر على المادة الفعالة، ولكن بكمية أقل من الجرعة المحددة.
وعلى الجانب الآخر قد يقوم البعض بوضع بعض الأعشاب الطبية التى تحسن العلاقة الجنسية، ولكنها قد تؤدى فعاليتها عند بعض الأشخاص، ولكن قد تأتى أعراضها على المدى البعيد، وقد تضر البعض الآخربشكل مباشر وسريع، لذا فمن الخطر ومن المجازفة بصحتنا التعامل مع تلك المنشطات مجهولة الهوية والمصدر.
وعلى الجانب الآخر تبين دكتورة هبة أن هناك 3 أنواع من المنشطات الجنسية المتعارف بها عالميا، وما يجمعهم هم أنهم آمنين ولا يوجد لهم أى أعراض جانبية ويكون الاختلاف بينهم فى الاختلاف فى وقت التأثير وفترة تأثيرها على الإنسان.
وتقول إن الأنواع الثلاثة هم الفياجرا والفيترا والسيالس.
منشطات جنسية جديدة دون مضاعفات صحية
باتت أمراض المسالك البولية والمشاكل الجنسية وهرمونات الذكورة وما يحويه السوق من مختلف أنواع العقاقير الشعبية والكيماوية والأدوية المتعددة الاشكال والأنواع، عناوين وأحاديث مسلية للناس على مختلف مستوياتهم ومشاربهم وأعمارهم، حتى أصبح الكبير والصغير يتندر بقصص وحكايات لا حصر لها. ويبقى لأهل الخبرة الكلمة الفصل في هذا الموضوع الحساس الذي يمس جوهر حياتنا ما دام له علاقة مباشرة بمصادر المتعة الشخصية او الاجتماعية وأسباب التباهي أمام الآخرين بالتكاثر والانجاب.
وحول مشاكل العقم والعقاقير الجنسية تحدث لـ«الشرق الأوسط» الدكتور طلال أحمد مرداد، استشاري جراحة المسالك البولية وأمراض العقم والذكورة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، وكانت حصيلة ذلك مايلي:
* كيف تقيمون أوضاع المشاكل الجنسية في المجتمع السعودي؟
ـ معروف أن مجتمعنا يقوم على القيم والمبادئ المتينة وكان الدين الوحيد الذي أوضح مثالية العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة وضرورة قيامها على أسس النظافة والعفة، وحدد ما هو بيّن وطيب وما هو خبيث، وشدد على طهارة هذه العلاقة التي لا غنى لأي مخلوق على وجه الأرض عنها.
* ما هي الأدوية التي تؤثر على الرغبة الجنسية وتضعفها؟
ـ قد يغيب عن بال المرضى أن هناك بعض الأدوية التي تؤثر على الرغبة الجنسية وتضعفها، التي يقوم الطبيب بإخبارهم بها، ومن أهم هذه الأدوية: الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع الكولسترول في الدم مثل بنزفيبرات والكلوفيبرات والفينوفيبرات، كما أن دواء علاج قرحة الجهاز الهضمي والمعدة مثل مركبات سيميتدين والفاموتدين تؤثر بشكل سلبي على الرغبة الجنسبة، بالاضافة الى أدوية علاج الأمراض النفسية كمهدئات ومضادات الإكتئاب ومركبات الليثيوم والثيوريدازين، وأدوية علاج سرطان البروستاتا مثل مركبات الفلوثاميد وأدوية القلب والذبحة الصدرية وعلاج ضغط الدم المرتفع مثل كابتوبريل ولينيوبريل.
* من أسباب الضعف الجنسي الذي نسمع بها كثيراً، الأسباب السلوكية، فما هو تعريفها وكيف تعالج؟
ـ هناك فئة من المرضى ليس لديهم أمراض عضوية او نفسية ولكن هناك أسباب سلوكية تتأتي من تكرر واستمرار المشاكل والمشاحنات بين الزوجين مما يؤثر على العلاقة الزوجية داخل البيت، وبصفة خاصة على العلاقة الجنسية، ويجعل الطرفين يتحاشيان اللقاء الجنسي الذي يتزايد بسببها مع مرور الوقت، الشعور بالكراهية، ويتفاقم المرض، ويؤدي الى حدوث إحباط لدى الزوج. ومنها أيضاً شعور الزوج بالاحباط، إثر زواج سابق غلب عليه الفشل والتوتر والقلق النفسي، ومن الطبيعي أن يسبب حيرة ورهبة في ليلة الزواج الأولى للزواج الجديد.
ومن السلوكيات المهمة التي تؤدي الى ضعف القدرة الجنسية وهدمها هي العادة السرية التي يلجأ اليها بعض المراهقين، وهنا يجب أن تأخذ التوعية الجنسبة بالطرق السليمة دورها الهام، وإيضاح أهمية الابتعاد عن هذا السلوك الخاطئ.
* ما هو الجديد في سوق المنشطات الجنسية؟ وهل لهذه المنشاطات آثار سلبية؟ وهل هناك حقاً بديل آمن لليوهامبين؟
ـ الدخول في هذا الحديث موضوع لا نهاية له، فإن كنت تقصد العلاجات الطبية الآمنة فهناك العديد منها، أما ما زاد عن ذلك وخاصة في تحفيز القاصرين جنسياً فهناك مثلاً دواء الـU-Prima وهو عبارة عن حبة توضع تحت اللسان قبل الجماع بعشر دقائق وليس له أية مضاعفات جانبية مثل الفياغرا.
وأحب أن أوضح أن حديث الفياجرا لا نهاية له، وهذا يثبت بالتأكيد أهمية هذا النوع من العقاقير التي وجدت سوقا هائلة لا حدود لها، كانت موجودة بالأصل. إلا أنه بالرغم من أن السوق بات مليئاً بالعديد من أنواع المنشطات الجنسية، الشعبية منها والطبية من بخاخات ومراهم وحبوب وخلافه، إلا أن الخطورة هي أن يلجأ العديد من الناس الى أي شيء من هذه المنشطات والعلاجات وحتى الى أساليب الشعوذة، فقط لإثبات الرجولة دون الرجوع الى طبيب مختص يوجه الى الطريق الصحيح. وقد أثبتت العلاجات الجديدة مدى تعطش فئة من الرجال الى وسيلة تخلصهم من النقص الذي كانوا يعانونه. إلا أن اليوهامبين 5.4 ملغ له تأثيره بالطبع ولم يعد وحده في السوق، بل أصبح له منافساً خطيراً الآن وهو منتج الـSX Enhance الذي يعتمد في الاساس على تركيبته العلمية الطبيعية لتحسين القدرة على الجماع بشكل فعال وقوي، وما يميز هذه المنتجات هو خلوه من أي تأثير كيماوي او أضرار جانبية مقلقة، وله تأثير مشابه للهرمونات الجنسية ويقوي جهازا المناعة ويزيل الشعور بالتعب والإجهاد وخاصة بعد الأعمال الشاقة، وهو على شكل حبوب ويؤخذ بمعدل حبتين كل صباح على معدة خاوية مع كوب من الماء وحبة واحدة مباشرة قبل النوم.
كما يوجد منتج الـPheromones Androstenone المهيء الجنسي للمرأة وهو دهان او مرهم يوضع تحت إذن الرجل ويقوم مقام جاذب جنسي قوي، وهو يخلق جواً رومانسياً مناسباً لبدء علاقة جنسية بين الزوج والزوجة ويساعد كثيراً على توفير جو ممتع للزوجين. ويعتمد هذا الدواء على استثارة أماكن معينة في الأنف تثير مركز الجنس في المخ، تزيد في الراحة النفسية للبدء في عملية الجماع.
المنشطات الجنسية قديماً وحديثاً:
يعرف الضعف الجنسي بأنه عبارة عن إضطراب أو غياب أو نقص في الاهتمام الجنسي والرغبة بالممارسة الجنسية لدىالرجل او المرأة بشكل مستمر أو متكرر.
وقد تسمى هذه الحالة الفتور الجنسي ، ويظهر هذا الضعف على شكل إما نقص في المتعة الجنسية حتى في حالات الانتصاب الطبيعي، أو عدم الإنتصاب لدى الرجال.
ولذا يعمد بعض الرجال إلى أخذ المنشطات الجنسية للتغلب على هذا الفتور. ولعله حري بنا أن نبحث عن أسباب هذا الفتور لنتجنبه أو نقلل منه على أقل تقدير.
ما هي الأسباب؟
هناك عذة اسباب للفتور الجنسي المؤقت وهي آالتالي:
1. الضجر من العلاقة الجنسية
2. الاكتئاب
3. المشاكل الزوجية
4. الضغط النفسي (مثل مشاكل العمل)
5. الاحهاد العضلي والبدني
6. بعض الأدوية (مثل الأدوية النفسية وبعض الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط
الدم)
7. اضطرابات هرمونية
8.  إضطراب في الوظيفة الجنسية.
أما الفتور الجنسي لدائم فقد ترجع اسبابه إلى
1. أحداث طفولة أو مراهقة صعبة
 نقص مستوى هرمون التستستيرون
علاج الفتور الجنسى:
هناك عدة طرق لعلاج الضعف الجنسي لعله من أهمها هو تجنب الأسباب المؤدية إلى الضعف الجنسي المذآورة أعلاه أو التقليل منها (مثل الخلافات الزوجية ، الإكتئابب ، الخلل الوظيفي ، أو تغيير الأدوية) وأحيانا إعطاء التستستيرون في حالات نقص الأندروجينات. مثل تهيئة الجو العائلي المريح وتجنب الاجهاد العصبي والبدني ونحوه. ولعلنا في هذه الحلقة سوف نتناول المنشطات الجنسية الطبيعية وبالذات التى لها علاقة بالغذاء. منذ زمن بعيد، والحديث عن العلاقة بين الجنس والغذاء لم يتوقف. ويختلط ما هو صحيح في هذا الموضوع بما هو غير صحيح. ويكثر المستفيدون من هذا الموضوع والمستغلون له ويكثر معهم الضحايا والمخدوعون. ولابد من التأكيد بأن المكتبة العربية خالية من الدراسات العلمية الرصينة التي تربط ربطاً تجريبياً بين موضوع الجنس والغذاء. وآن ما هو متوفر لا يعدو كونه وصفات طبية شعبية متناقلة بالتواتر ويختلف تأثيرها من شخص لآخر. هناك أدوية طبيعية كثيرة تُدعى أيضاً “البدائل لمعالجة الضعف الجنسي وعدم القدرة على الانتصاب السليم “، وهي تضم الأعشاب والحشائش والمأكولات البحرية أو البحريات والفواكه والخضار واللحوم والمكسرات  والبهارات والفيتامينات والمعادن والعسل.
أولاً : الفيتامينات
B  و E و C و A
الفيتامينات مهمة لصحة الإنسان عموماً ، ومجموعة الفيتامينات عاليه تعمل على إنتاج هرمونات الذكورة وتجديد الخلايا.
ثانياً البهارات
بشكل عام ، فإن الدور الرئيسي للبهارات يتمثل بكونها محرّضة جيدة للدورة الدموية الموضعية وبهذا يمكن أن يكون لها تأثير مهيج للمشاعر الجنسية، فتشمل  المواد التي تخرش الأغشية المخاطية للفم والجهاز الهضمي مثل الفلفل والفليفلة الحمراء والبصل والخردل. وبعض هذه المواد ذو قدرة على الوصول إلى حدود الأغشية المخاطية للإحليل والمثانة والقضيب حيث تساعد على زيادة معدل جريان الدم إلى هذه المناطق الأمر الذي يقود بالمحصلة إلى تسهيل حدوث الانتصاب القضيبي.
ثالثاً  اللحوم
اللحوم مادة غذائية غنية بالبروتين (الزلال ) والأحماض الأمينية الأساسية التي تعتبر مهمة لحفظ الصحة عموماً.
رابعا العسل
سهلة ، B في العسل تركيبة غذائية خاصة ، من ضمنها مجموعة فيتامين الامتصاص. وهو بتركيبته الخاصة يزيد قدرة الرجل الجنسية ، ويرفع من مستوى الإخصاب عنده. وسمى ” شهر العسل ” بهذا الاسم لأن العرسان في أوروبا كانوا قبل قرون عديدة يشربون العسل طوال الشهر الذي يسبق الزواج لأجل الإخصاب.
خامسا الخضار
تأثير الخضار لا يكون مباشراً على القدرة الجنسية ، بل تعطي الخضروات فعاليتها على المدى البعيد بحيث تجعل الصحة أفضل لكن هناك بعض أنواع الخضار تعتبر أكثر تأثيراً وأآكثر مباشرة في فعلها ، مثل : الزيتون ، حيث إنَّ فيه مادة آيميائية لها تأثير على مركز الإخصاب في دماغ الإنسان  تسمي Bromocriptine
سادسا المكسرات
المكسرات غنية بالحديد والزنك والمغنسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم بالإضافة إلى غناها بالأحماض الأمينية وهذه المواد جيدة وتقود إلى E والفيتامين زيادة إنتاج الهرمونات عند الرجل والمرأة . ومن أشهر المكسرات نذآر : اللوز ، الجوز ، الكاجو.
سابعا المأكولات البحرية
تعتبر المأكولات البحرية ، بكل أنواعها ، ذات تأثير فاعل على الطاقة الجنسية عند
الرجل بصورة خاصة . ويرجع ذلك إلى آمية الزلال والحامض الأميوني الذي يلعب
دوراً مهماً في زيادة درجة الإخصاب ، بالإضافة إلى وجود مقدار كبير من المعادن
والفيتامينات التي تحتويها البحريات . ويأتي ” الكافيار ” ، وهو بيض سمك
ا في المرتبة الأولى على رأس لائحة المواد البحرية المقوية والمنشطة
للجنس ثم يأتي في الدرجة الثانية ، بعده ” المحار ” الغني بمادة الزلال
(البروتين ) العالية ، ويأتي ” الروبيان ” ليحتل المرتبة الثالثة ، في كونه جيداً وفعالاً إلا أنَّ مشكلة الروبيان هي في زيادة الكولسترول فيه،
ونخلص إلا أنه من المأكولات البحرية الجيدة وإنْ لم تكن بأهمية وفاعلية الكافيار
والمحار والروبيان . بقى أنْ نقول إنَّ خلطة الأسماك الصغيرة المخللة ، والتي
تعرف عند المصريين ب ” الفسيخ ” وعند الإيرانيين ب ” المهيادة ” هي وجبة
جيدة للرجل نظراً لكثافة الزلال فيها.
ثامنا  الفواكه
A تحتوي الفواكه على نسبة كبيرة من الفيتامينات ، أهمها وأشهرها : فيتامين
وعنصر “البورون ” القادرة على إعطاء الجسم صحة ونضارة وهو فيتامين سي
شهرة الفواكه جاءت لربطها بقصص وأساطير لا مجال لذكرها وأكثر فاكهة أو
ثمرة لها مصداقية علمية بتأثيرها على الطاقة هي ” التمر ” ففي دراسة رائعة قام
بها الباحث السعودي ” الأستاذ الدكتور الورثان وزملائه” حيث وجد أنَّ التمر
يحتوي على أحماض أمينية وسكريات وفيتامينات ومعادن متنوعة ، وهي جميعاً
مواد هامة للحفاظ على التوازن الطبيعي عند الناضجين . ومع أنْ التمور تحوي
عنصر ” البورون ” بشكل كبير ، وهو عنصر أدت الدراسات فاعليته في علاج
الكثير من الأمراض ، إلا أنَّ عنصر “البورون ” يؤثر على الهرمون الذكري
والأنثوي معاً، وإن كان تأثيره على هرمون الذكورة أكبر إنَّ تناول التمر يقلل
الإصابة بالضعف الجنسي ، ويجعل الدافع العاطفي أقوى وخصوصاً التمر البرحي.
ان معظم المشاكل الزوجية الناتجة عن المشاكل اليومية وضغوط الحياة تؤثر كثيرا على الحياة الزوجية والجنسية بين الزوج والزوجة واحيانا لا يدرك ايا من الطرفان ان المشكلة الرئيسية هي في الاساس مشكلة جنسية بين الزوجين وليست في الاساس بسبب ضغوط الحياة ولكن اختلاط المشكلتين ببعضهما هو الذي يجعل الزوجان لا يدركان ان اصل المشكلة هو فشل العلاقة الزوجية
لابد للزوجة ان تتعلم وتعلم ماذا يحب زوجها ان يري فيها لتكون بالنسبة له كل نساء العالم والحال ايضا بالنسبة للرجل ان يعلم ويتعلم ان من حق زوجته عليه ان يشعرها بكل الاحاسيس الجميلة التي شرعها وحللها لنا الله بين كل زوجين وليس عيبا ولا حراما ان يتحدث الزوجان فيما يحب كل منهما في الاخر ومايكره حتى يتقابلا في منتصف الطريق
اذا كان زوجك يعاني من مشكلة جنسية او هو الحال بالنسبة لكي فلتتوجها معا للطبيب المختص ليس هناك حياءا في العلم واليوم اصبح العلم متقدم لدرجة كبيرة في علاج امراض مختلفة منها الامراض والمشاكل الجنسية

 

0 Responses So Far: